عيوب المقارنه السلبيه و 15 طريقة لتجنبها

كتب بواسطة: Shahar Sherif

Life coach and marital relationship consultant. I studied coaching in one of the best American INLP centers, and I am currently lecturing in the same center for Arabic-speaking students.

20/09/2021

14 + 12 =

تضحيات الحياه الزوجيه

هل تقارن نفسك بالآخرين؟ الجواب هو نعم جميعنا فعلنا ذلك.

ولكن، هل فكرت يومًا في تأثير المقارنه السلبيه على حياتك النفسية والعاطفية؟

كل واحد منا يقارن نفسه بالآخرين لأننا منذ الصغر كنا نحاكي او نقلد ونتعلم من كل شيء ونستخدم الآخرين او من حولنا دليل لسلوكنا وقبولنا في المجتمع وكنا نبحث عن جوانب معيارية متفقه أو مختلفة علي اساسها لتقييم أنفسنا

نحن نري أشخاصًا يبدو أنهم أكثر حظًا ، وأكثر ماليًا ، وأجمل ، وأكثر نجاحًا ، وأكثر استنارة وعلما وأكثر سعادة منناعلم نفس الشخصية المزدوجة - nicolagiordano / Pixabay

تكمن الأزمة في أن المقارنة ، في معظمها هي شعور لا إرادي ، والأفكار التي تدخل أذهاننا تجعلنا نريد أشياء يمتلكها الآخرون حتى لو لم تكن لدينا إمكاناتهم و ليس مهم ان نكون نحبهم او لم نحبهم، يصبح الوهم الذي نخلقه في أذهاننا دون أي وعي بجوانب أخرى من حياتهم.

تحدث المقارنات في المال ، والممتلكات، والسلطة، والصحة ، والمستوى التعليمي للأطفال ، والجمال في الوجه أو الجسد ، والكاريزما ، والموهبة ، والأزواج ، ونحن نعيش في سلسلة لا نهائية من المقارنات.

Spying Eyes Strange Weird  - Tumisu / Pixabay

على سبيل المثال:

لماذا لا أكون جذابة مثل الممثلات؟

لماذا لا أستطيع أن أكون مفتول العضلات مثل المصارع؟

لماذا لا أستطيع أن أكون وسيمًا وأن أكون محاطًا بالنساء الجميلات؟

لماذا زوجتي ليست مثل زوجة فلان؟

أو لماذا لا يكون زوجي مثل زوج فلان؟

لماذا صديقي أجمل مني؟

وتجد نفسك محاصرًا في دائرة من المقارنات ، ممزوجة بإحساس ديناميكي بتدني احترام الذات ، وعدم الكفاءة ، والاستحقاق ، والظلم ، والإهانة في الحياة

السؤال هو هل كل مقارنة مزعجة أم ضارة؟ 

الجواب لا، هذا هو رأي عالم النفس ليون فيستينجر ، مؤسس نظرية المقارنة الاجتماعية في عام 1954 ، والذي يوضح أن الدافع الداخلي لكل إنسان لمقارنة نفسه بكل شخص هو لسببين

ميزان أهمية السؤال - qimono / Pixabay

أولا: يقارن الاشخاص انفسهم بالآخرين ليكونوا متأكدين من صحه تصرفاتهم بالنسبه للاخرين

ثانيا: لمعرفة كيفية تعريف أنفسهم لأن البشر لا يستطيعون تمثيل أنفسهم بشكل مستقل وخاصة تحديد الهوية بمعني هل انا افضل من فلان ؟ او أسوأ من فلان او اريد ان اكون مثل فلان وهكذا

إنه محرك صحي وقيِّم وأساسي للتنمية البشرية لكن المشكلة تحدث عندما لا تكون نتائج المقارنة في مصلحتنا ثم تتحول المقارنة من وسيلة للتطوير الذاتي إلى مصيدة تخريب ذاتي

كلمات مفتاحية تغير شخصية الأسماك - mohamed_hassan / Pixabay

التقليد اللاواعي للآخرين واعتبار الآخر نموذجًا ثابتًا يجعلنا نحكم على أنفسنا ، خاصة في ذلك الوقت في وسائل التواصل الاجتماعي ، مما يجعلنا نستخدم قياسات سطحية لقياس قيمتنا أمام أنفسنا والآخرين والدخول في فخ التخريب الذاتي بسهوله وبسرعة

حتى أنه قد يجعلنا نقلل من تقديرنا لذاتنا أو نكون سعداء بمعاناة الآخرين وفشلهم لنحصل علي الشعور الوهمي بالاكتفاء الذاتي

تعتمد مشكلة المقارنة مع الآخرين على مصدرين ، أحدهما داخلي لنا والآخر خارجي على البيئة وسنقوم بإظهار المصدرين.

مصادر مشكلة المقارنه السلبيه مع الآخرين :

أولاُ: مصدر داخلي:

– الإيمان بأن المقارنة هي الطريقة الفعالة لنثبت لأنفسنا أننا على الطريق الصحيح

سؤال لا تعرفه شك جيدًا - dadaworks / Pixabay

الشعور بالأمان لأننا مثل من حولنا

– الشعور بالدونية أو التأخير إذا لم نكن متشابهين من حولنا

– عدم النضج العقلي للتمييز بين الاحتمالات والرغبات.

– تأييدنا للصورة الفاتنة التي أطلقها لنا الآخرون.

– إنكار قيمة قوتنا وسعادتنا الداخلية

ثانياُ: مصدر خارجي:

– انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وظهور الآخرين كأمثلة أبعد ما يكون عن الواقعية.

– عدم التصريح من الآخرين عن لحظات الضعف أو الفشل البشري.

– نشر الآخرين لمعلومات غير دقيقة عن أسباب نجاحهم أو فرحتهم.

– تضليل المعلومات الإعلامية وربط الشعور الداخلي بالسعادة بالثروة المالية بشكل مبالغ فيه.

– نتيجة المقارنة غير المواتية مع الآخرين.

– توليد شعور الغيرة والكراهية للآخرين والدخول معهم في سباق نفسي داخلي دائم.

– ضياع لذة ما عندك.

– جلد الذات أو التهام الذات الحقيقية سعياً وراء إنجازات الآخرين وتجاهل طموحاتك.

– الظلم الذاتي لوضع نقاط ضعفك أمام نقاط قوة الآخرين

– الشعور المستمر بخيبة الأمل والهزيمة لعدم تحقيق أهدافك الفعلية.

نعم لا فرصة قرار امرأة - geralt / Pixabay

التشتت عن ما هو مناسب لك لتطوير أهدافك الخاصة

– المفاهيم الخاطئة تؤدي إلى تجاهل نقاط قوتك وضعف الآخرين.

– الشعور بالظلم في الحياة وفقدان الثقة بالآخرين ، والشعور الدائم بالخطر.

– اعتماد المقارنة مع الآخرين على المعلومات السطحية دون إدراك الأسباب الأساسية وعوامل النجاح التي اتبعها الآخرون في النجاح.

– عدم الشعور بالفخر بإنجازاتك وتقليل شعورك بالنجاح لنفسك.

أنت لا تعرف ما يمر به الآخرون ؛ أنت ترى المظهر فقط ، والمظهر مخادع ، والسعادة الظاهرة ليست مؤشرا دقيقا. لا تكون مثل الاطفال الذين يريدون اي شيء مبهر لهم ليلعبوا به بغض النظر هل سيؤذيهم ام لا…. وبغض النظر هل يملكونه او لا … لان طلبات الدنيا ليست العاب!!! وانت ايضا لست طفلا!!!!ا.

ابتعد عن فكرة المقارنة وحوّلها إلى هدف ذي أهمية خاصة وفكر كيف تريد أن تكون وابحث عن خطتك وحدد مسارك 

كيف تتوقف عن المقارنة غير المواتية مع الآخرين:

  • التعرف على الفرق بين المقارنة غير المواتية والمنافسة الصحية.
  •  صلح نفسك وكن ممتنًا لما لديك.
  • اعتني بحياتك وانشغل بالشعور بالامتياز والأمان على نفسك.
  • تمسك بصفاتك الحميدة والتفرد الذي يميزك عن الآخرين.
  •  تقبل نفسك وضرورة تقبل أن هناك قصور في حياتك وشخصيتك.
  • توقف عن متابعة الآخرين على صفحات التواصل الاجتماعي ولا تضيع وقتك في المقارنات غير المكتسبة واستغل الوقت لصالحك.
  •  اعلم أن حياتك ملكك وأنت مسؤول عن تطويرها.

فتيات يضعن ضحكًا يضحكن - Victoria_Borodinova / Pixabay

  •  اهتم بإنجازاتك واحتياجاتك واجعل لنفسك هدفاً أو هواية تثير شغفك بالحياة
  •  لا تقارن ما حققته في وقت قصير بما حققه الآخرون في سنوات عديدة ، متجاهلاً سنوات معاناتهم وجهودهم للوصول إلى ما يحلمون به.
  •  التعامل مع الفشل علي انه الدروس المستفادة لعمل خطط للوصول إلى أهدافك.
  •  اعلم أنه لا يوجد نجاح حقيقي بدون جهد ومعاناة وتخطيط. طويل الأمد.
  • ابتهج لنجاحات الآخرين حتى تتمكن من تجنب المقارنة.
  •  استخدم المقارنة كمحفز للمنافسة واستمر في متابعة أهدافك بشكل واقعي.
  • خصص وقتك لطموحاتك ولا تتابع نجاح الآخرين
  •  التواصل مع الناجحين والموهوبين
  • انت لم تتأخر في حياتك ، لكن رحلتك مختلفه وإمكانياتك تختلف عن الآخرين

أنت شخص فريد من نوعه ، ولا تقارن بأي شخص آخر، ولديك دور هام وله قيمه ولن يقوم به غيرك في الحياة

استهلاك الطاقة الكهرباء - PublicDomainPictures / Pixabay

المقارنات الغير واقعيه او الغير مناسبه هي الفخاخ التي تدمر الطموح، المقارنة الوحيدة التي عليك الحفاظ عليها هي عندما تقارن نفسك اليوم بنفسك في الماضي ، اسأل نفسك من تريد أن تكون غدًا وما الأشياء التي تريد أن يتذكرها الناس عنك؟ 

هذا هو المقياس  وكن علي وعي انك لن تصل أبدًا إلى النقطة التي تكون فيها أفضل من الجميع في كل شيء

لذا إذا كنت في فخ المقارنه السلبيه ووجدت أيامك ضائعة بسبب المقارنة مع الآخرين، نحن هنا للعمل معًا.

اتصل بنا

إذا أعجبتك مدونتنا ، يسعدنا مشاركتك لها 

مراجع:

  1. كما يقول المؤلف كايلا بويل ، مؤسس موقع Gen Y Life Counselling الإلكتروني. مدونة او مذكرة.

قد يهمك أيضاً…

كيف تعرف أنك في علاقة زوجية غير صحية؟

كيف تعرف أنك في علاقة زوجية غير صحية؟

من الضروري ان ندرك ان الزواج على الرغم من أهميته في حياتنا للاستقرار وبناء اسرة الا انها علاقة مثل كل العلاقات تواجه تحديات وخلافات، لكن وجود هذه الخلافات باستمرار بين الزوجين قد يشير إلى وجود علاقة زوجية غير صحية. ولأن العلاقة الزوجية هي علاقة مختلفة عن كل العلاقات...

أسباب اختفاء الحب بعد الزواج

أسباب اختفاء الحب بعد الزواج

بعض الأزواج يتساءلون عن سبب اختفاء الحب بعد الزواج. أحياناً يصبح الحب كالجبل يفصل بين الزوجين، حتى في الزيجات التي بدأت بقصة حب رومانسية. وغالبًا ما يعود ذلك إلى عدم الوعي بالفرق بين الحب قبل وبعد الزواج. الحب قبل الزواج: 1- الشعور بالسعادة والتعبير عن الامتنان لوجود...

اكتشف علامات التخريب الذاتي وكيفية التغلب عليه

اكتشف علامات التخريب الذاتي وكيفية التغلب عليه

التخريب الذاتي هو مصطلح يعني ان يكون الشخص نفسه هو سبب عدم تطوره والعقبة في طريق سعادته وذلك عن طريق بعض سلوكياته ومشاعره التي تؤدي الي عرقلة اي تقدم في حياته  و يعد التخريب الذاتي سلوك نموذجي يمكن أن يكون له عواقب وخيمة ، ويمنعنا من الوصول إلى إمكاناتنا الكاملة...